فصل‏:‏ في صفة السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فصل‏:‏ في صفة السلام

مُساهمة من طرف عادل عارف في الأحد أبريل 06, 2008 6:50 pm

فصل‏:‏ في صفة السلام
وكان هَدْيه في ابتداء السلام أن يقول‏:‏ ‏(‏السَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللَّهِ‏)‏، وكان يكره أن يقول المبتدئ‏:‏ عليك السلام‏.‏
قال أبو جُرَىَّ الهُجيمىُّ‏:‏ أتيتُ النبىَّ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ‏:‏ عَلَيكَ السَّلاَمُ يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَقَالَ‏:‏ ‏(‏لا تَقُلْ عَلَيْكَ السَّلامُ، فَإنَّ عَلَيْكَ السَّلامُ تَحيةُ المَوْتَى‏)‏ حديث صحيح‏.‏
وقد أشكل هذا الحديثُ على طائفة، وظنُّوهُ معارضاً لما ثبت عنه صلى اللَّه عليه وسلم في السلام على الأموات بلفظ‏:‏ ‏(‏السَّلامُ عَلَيْكُم‏)‏ بتقديم السلام، فظنوا أن قوله‏:‏ ‏(‏فإن عليكَ السلام تَحيَّةُ المَوْتَى‏)‏ إخبار عن المشروع، وغلِطُوا في ذلك غلطاً أوجب لهم ظَنَّ التعارض، وإنما معنى قوله‏:‏ ‏(‏فإنَّ عَلَيْكَ السَّلامُ تَحيَّةُ المَوْتَى‏)‏ إخبار عن الواقع، لا المشروعُ، أى‏:‏ إن الشعراء وغيرَهم يحيُّون الموتى بهذه اللفظة، كقول قائلهم‏:‏
عَلَيْكَ سَلاَمُ اللَّهِ قَيْسَ بْنَ عَاصِمٍ وَرَحْمَتُـهُ مَا شـَاءَ أنْ يَتَرحَّمــَا
فَمَا كَانَ قَيْسُ هُلْكُه هُلْكَ واحِدٍ وَلَكــنَّهُ بُنْيَـانُ قَــوْمٍ تهدَّمَـا
فكره النبىُّ صلى الله عليه وسلم أن يُحيَّى بتحية الأموات، ومِن كراهته لذلك لم يردَّ على المسلِّم بها‏.‏
وكان يردُّ على المُسلِّمِ‏:‏ ‏(‏وَعَلَيْكَ السَّلامُ‏)‏ بالواو، وبتقديم ‏(‏عَلَيْكَ‏)‏ على لفظ السلام‏.‏
وتكلم الناسُ هاهنا في مسألة، وهى لو حذف الرادُّ ‏(‏الواو‏)‏ فقالَ‏:‏ ‏(‏عَلَيْكَ السَّلاَمُ‏)‏ هَلْ يكونُ صحيحاً‏؟‏ فقالت طائفة منهم المتولى وغيرُه‏:‏ لا يكون جواباً، ولا يسقط به فرضُ الردِّ، لأنه مخالِف لسُـنَّة الردِّ، ولأنه لا يُعلم‏:‏ هل هو رد، أو ابتداء تحية‏؟‏ فإن صورته صالحة لهما، ولأن النبى صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏إذَا سَلَّمَ عَلَيْكُم أَهْلُ الكِتَابِ، فَقُولُوا‏:‏ ‏(‏وعَلَيْكُم‏)‏ فهذا تنبيهٌ منه على وجوب الردِّ على أهلِ الإسلام، فإن ‏(‏الواو‏)‏ في مثل هذا الكلام تقتضى تقريرَ الأول، وإثبات الثانى، فإذا أُمِرَ بالواو في الرد على أهل الكتاب الذين يقولون‏:‏ السام عليكم، فقالَ‏:‏ ‏(‏إذَا سَلَّمَ عَلَيْكُم أهْلُ الكِتَابِ، فَقُولُوا‏:‏ وعَلَيْكُم‏)‏ فَذِكْرُها في الردِّ على المسلمين أولى وأحرى‏.‏
وذهبت طائفة أخرى إلى أن ذلك ردٌ صحيح، كما لو كان بالواو، ونص عليه الشافعى رحمه اللَّه في كتابه الكبير، واحتج لهذا القول بقوله تعالى‏:‏ ‏{‏هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إبْرَاهِيمَ المُكْرَمِينَ إذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاَماً‏}‏ ‏[‏الذاريات‏:‏ 24-25‏]‏، قَالَ سَلامٌ أى‏:‏ سلام عليكم، لا بد من هذا، ولكن حسُنَ الحذفُ في الرد، لأجل الحذف في الابتداء، واحتجوا بما في ‏(‏الصحيحين‏)‏ عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعاً، فَلَمَّا خَلَقَهُ، قَالَ لَهُ‏:‏ اذْهَبْ فَسَلِّم عَلَى أُولَئِكَ النَّفَر مِن المَلائِكَةِ، فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ، فَإنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ، فقَالَ‏:‏ السَّلامُ عَلَيْكُم فَقَالُوا‏:‏ السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّه، فَزَادُوهُ‏:‏ ‏(‏وَرَحْمَةُ اللَّهِ‏)‏‏.‏ فقد أخبرَ النبىُّ صلى الله عليه وسلم أن هذه تحيتُهُ وتحيةُ ذُرِّيته، قالوا‏:‏ ولأن المسلَّم عَلَيْهِ مَأْمُورٌ أن يُحيِّى المُسلِّمَ بمثل تحيته عدلاً، وبأحسنَ منها فضلاً، فإذا ردَّ عليه بمثل سلامه، كان قد أتى بالعدلِ‏.‏
وأما قوله‏:‏ ‏(‏إذَا سَلَّمَ عَلَيْكُمْ أَهْلُ الكِتَابِ فَقُولُوا‏:‏ وَعَلَيْكُم‏)‏، فهذا الحديثُ قد اختُلِفَ في لفظة ‏(‏الواو‏)‏ فيه، فروى على ثلاثة أوجه، أحدها‏:‏ بالواو، قال أبو داود‏:‏ كذلك رواه مالك عن عبد اللَّه بن دينار، ورواه الثورى عن عبد اللَّه بن دينار، فقال فيه‏:‏ ‏(‏فعليكم‏)‏، وحديث سفيان في ‏(‏الصحيحين‏)‏ ورواه النسائى من حديث ابن عُيينة عن عبد اللَّه بن دينار بإسقاط ‏(‏الواو‏)‏، وفى لفظ لمسلم والنسائى‏:‏ فقل‏:‏ ‏(‏عليك‏)‏ - بغير واو‏.‏
وقال الخطابى‏:‏ عامةُ المحدِّثين يروونه‏:‏ ‏(‏وعليكم‏)‏ بالواو، وكان سفيان ابن عيينة يرويه‏:‏ ‏(‏عليكم‏)‏ بحذف الواو، وهو الصوابُ، وذلك أنه إذا حذف الواو، صار قولهم الذي قالوه بعينه مردوداً عليهم، وبإدخال الواو يقع الاشتراك معهم، والدخول فيما قالوا، لأن الواو حرفٌ للعطف والاجتماع بين الشيئين‏.‏‏.‏‏.‏ انتهى كلامه‏.‏
وما ذكره من أمر الواو ليس بمشكل، فإن ‏(‏السَّام‏)‏ الأكثرون على أنه الموت، والمسلِّم والمسلَّم عليه مشتركون فيه، فيكون في الإتيان بالواو بيانٌ لعدم الاختصاص، وإثبات المشاركة، وفى حذفِهَا إشعار بأن المسلِّم أحقُّ به وأولى من المسلَّم عليه وعلى هذا فيكون الإتيانُ بالواو هو الصواب، وهو أحسنُ من حذفها، كما رواه مالك وغيرُهُ، ولكن قد فُسِّر السَّام بالسآمة، وهى الملالة وسآمة الدين، قالوا‏:‏ وعلى هذا فالوجه حذف الواو ولا بدَّ، ولكن هذا خلافُ المعروف من هذه اللفظة في اللغة، ولهذا جاء في الحديث‏:‏ ‏(‏إنَّ الحَبَّةَ السَّوْدَاءَ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إلاَّ السَّامَ‏)‏ ولا يختلفون أنه الموت، وقد ذهب بعض المُتحذلقين إلى أنه يرد عليهم السِّلام - بكسر السين - وهى الحجارة، جمع سِلَمة، وردُّ هذا الرَّدُّ متعيَّن‏.‏

عادل عارف
Admin

عدد الرسائل : 1764
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smahaaleslamadelaref.chocoforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى