فصل‏:‏ في عذر مَن قال إنه صلى الله عليه وسلم اعتمر عُمْرة حلَّ منها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فصل‏:‏ في عذر مَن قال إنه صلى الله عليه وسلم اعتمر عُمْرة حلَّ منها

مُساهمة من طرف عادل عارف في الأحد أبريل 06, 2008 5:24 pm

فصل‏:‏ في عذر مَن قال إنه صلى الله عليه وسلم اعتمر عُمْرة حلَّ منها



وأما مَن قال ‏:‏ إنه اعتمر عُمْرة حلَّ منها ، كما قاله القاضى أبو يعلى ومَنْ وافقه ، فعذرُهم ما صحَّ عن ابن عمر وعائشة ، وعِمرانَ بنِ حصين وغيرهم أنه صلى الله عليه وسلم تمتَّع ، وهذا يحتمِل أنه تمتُّعٌ حَلَّ منه ، ويحتمل أنه لم يَحِلَّ ، فلما أخبر معاويةُ أنه قصر عن رأسه بمِشْقَص على المروة ، وحديثه في ‏(‏ الصحيحين ‏)‏ دلَّ على أنه حَلَّ من إحرامه ، ولا يُمكنُ أن يكونَ هذا في غير حَجَّةِ الوداع ، لأن معاوية إنما أسلم بعد الفتح ، والنبىُّ صلى الله عليه وسلم لم يكن زمن الفتح مُحرِماً ، ولا يمكن أن يكون في عُمْرة الجعْرانةِ لوجهين ‏:‏



أحدهما ‏:‏ أن في بعض ألفاظ الحديثِ الصحيح ‏:‏ ‏(‏ وذلك في حَجَّته ‏)‏ ‏.‏



والثانى ‏:‏ أن في رواية النسائى بإسناد صحيح ‏:‏ ‏(‏ وذلك في أيام العشر ‏)‏ ، وهذا إنما كان في حَجته ، وحمل هؤلاء رواية مَن روى أن المتعة كانت له خاصة ، على أن طائفةً منهم خصُّوا بالتحليل من الإحرام مع سَوْق الهَدْى دون مَنْ ساق الهَدْىَ من الصحابة ، وأنكر ذلك عليهم آخرون ، منهم شيخُنا أبو العباس‏.‏ وقالوا ‏:‏ مَن تأمل الأحاديث المستفيضة الصحيحة ، تبيَّن له أن النبىَّ صلى الله عليه وسلم لم يَحِلَّ ، لا هو ولا أحدٌ ممن ساق الهَدْى ‏.‏

عادل عارف
Admin

عدد الرسائل : 1764
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smahaaleslamadelaref.chocoforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى